قرية “أصفه” الأثرية بين الصخور العملاقة وجمال الطبيعة

قرية “أصفه” الأثرية بين الصخور العملاقة وجمال الطبيعة .هي من أجمل القرى المحيطة بجبل بثرة وتقع في الجهة الغربية من الجبل .

يتميز جبل بثرة بكونه قمة جبلية عالية تتوزع حوله عدد من القرى الاثرية التي سكنها الاباء والاجداد من سنين عديدة وتركوا فيها بصمتهم التي لم تمحى ولم تتغير حتى الوقت الحاضر ولازالت شاهده على حقبة زمنية وتراث اصيل يحكي لجيل اليوم كيف كانت حياة ابائهم واجدادهم .

تقع قرية “أصفه” الأثرية بجبل بثرة في مركز القريع بني مالك في محافظة ميسان. بالقرب من مركز يتبع لمحافظة الطائف في منطقة مكة المكرمة, بمسافة تقارب (151) كم . تعتبر من أجمل القرى التي تمتاز بطبيعتها الخلابة، ومنازلها الأثرية القديمة. وتجاويف صخورها العملاقة التي تقع في قلب جبل إبراهيم، أو كما يسمى بالجبل الأبيض او جبل بثرة

قرية “أصفه” الأثرية بين الصخور العملاقة وجمال الطبيعة

وتعتبر من المناطق السياحية الجميلة. وتتميز بجمال الطبيعة وبأجوائها الرائعة في فصل الصيف وتكتسي بالخضرة طوال أيام السنة, وبإنتاج وزراعة أفضل الخضروات والفواكه. وخاصة العنب والرمان والورقيات بصفة عامة وكذلك اللوز البجلي والعسل والسمن البلدي.

قرية “أصفه” الأثرية بين الصخور العملاقة وجمال الطبيعة
من اجمل القرى حول جبل بثرة

ويوجد بالقرية العديد من المواقع السياحية، ورغم صعوبة الوصول للقرية فإن عشاق الطبيعة لا ينقطعون عنها ويقضون بين جنباته الكثير من الأوقات متنقلين بين بيوتها الحجرية، وصخورها الشاهقة ذات النحوت العجيبة.

قرية “أصفه” الأثرية بين الصخور العملاقة وجمال الطبيعة

المصدر

عن jabal

شاهد أيضاً

صور من رحلة الهايكنج 1439هـ الى جبل بثرة

التحلية نيوز – تقرير : محمد المالكي جبل إبراهيم ويسمى أيضا -جبل بثرة والجبل الأبيض …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.